الإسكندرية

المعهد الفرنسي بمصر فرع الاسكندرية

نص تقديم المعهد الفرنسي بمصر في الإسكندرية

اتخذ المعهد الفرنسي بمصر في الإسكندرية كمقر له قصرًا من قصور القرن التاسع عشر. ويقدم المعهد إسهاماته في القطاع الثقافي وفي تعليم اللغة الفرنسية على حد سواء، بالإضافة إلى مصاحبة المتقدمين للدراسة في فرنسا.
وينظم بصورة دورية تظاهرات ثقافية للجمهور السكندري كافة، كما يعمل على تيسير أوجه التعاون بين الأطراف الفاعلة الثقافية المصرية والفرنسية.

ينطوي على حيزين كبيرين للاستقبال: بهو رئيس مساحته 200 متر مكعب بالدور الأرضي وبهو مساحته 60 متر مكعب بالدور الأول. يُخصص البهو الكبير للمعارض الشهرية (تصوير فوتوغرافي، رسم، نحت، تصميم، علوم، تقنيات، إلخ) وأحداث عامة مختلفة تنعقد على مدار العام. أما البهو الكائن بالدور الأول، فهو مخصص للإبداع الشاب للمعارض والأحداث الأخرى.
وتلاصق هذا البهو قاعة ماسينيون (70 مقعدًا) وقاعة بيرك (40 مقعدًا). وتستقبل هاتان القاعتان المجهزتان بوسائل العرض الرقمية التفاعلية اجتماعات وندوات ومحاضرات.
كما يضم المعهد الفرنسي بمصر في الإسكندرية مسرحًا، يتسع لـ240 مشاهد، وبه غرفتين للترجمة الفورية وبيانو ومعدات خاصة بالصوت والإضاءة والعرض ذات مستوى مهني. ويُستخدم المسرح لأنواع التظاهرات كافة التي يقوم بتنظيمها المعهد وشركاؤه.

وهكذا، يعد المعهد الفرنسي بمصر في الإسكندرية أحد الأطراف الثقافية المفعٍّلة الرئيسة بالمدينة ويقدم برنامجًا ثريًّا ومتنوعًا، تتخلله الرغبة في الانفتاح على المواهب الشابة بمصر. ويقوم المعهد الفرنسي – بالتعاون مع الشباب الفرانكفوني بالإسكندرية – بإحياء مدونة ثقافية تبرز الأحداث الفنية المنعقدة بالإسكندرية، كما يقدم بورتريهات لسكندريين، بالإضافة إلى أوجه عدة للمدينة وتراثها.

وتضم مكتبته رصيدًا وفيرًا من الكتب الفرنسية الموجهة صوب الأدب والتاريخ الأدبي، كما يقوم بتنمية عروضه من الكتب باللغة العربية، لا سيما المترجمة من الفرنسية. هذا، وقد قام بإثراء ما يقدمه من عروض في العلوم الإنسانية، وتزداد مقتنياته الجديدة، في هذه المجالات كافة، عامًا تلو الآخر. وتقدم المكتبة أنشطة حول الكتاب، ونوادي للقراءة، وتنظم ندوات (بالفرنسية والعربية).

ويتمتع المعهد الفرنسي بمصر في الإسكندرية بنشاط مهم يكمن في دورات اللغة الفرنسية، إذ يستقبل اليوم ما يقرب من 5000 دارس سنويًّا (من الأطفال والكبار). كما تعقد دورات للاختبارات اللغوية على مدار العام، بالإضافة إلى ما يقدمه من أنشطة تربوية ترتبط باللغة الفرنسية، وتدريب المدربين.

ويعد المعهد كذلك مركزًا للمعلومات والتوجيه والإرشاد للمتقدمين للدراسة في فرنسا من خلال (كمبوس فرانس).

ومما يميز المعهد الفرنسي بمصر في الإسكندرية أنه مكان مجتمعي للتلاقي إذ تنطوي حدائقه على مقهى – مطعم "البودوار" الذي يضم 50 مقعدًا. هذا، بالإضافة إلى مساحة خارجية تسمح باستقبال 400 شخص.

شركائنا