مقدمة عامة

 

في إطار برنامج لور-غنيم، يدعم المعهد الفرنسي بمصر تبادل الخبرات في مجال الآثار والتراث فضلاً عن تشجيع التدريب المستمر للعاملين المصريين المهتمين بالتعاون مع الفرق الفرنسية.

في إطار التدريب المستمر، تنظم دورات في اللغة الفرنسية المتخصصة في المعهد الفرنسي لموظفي وزارة الآثار بالقاهرة والاسكندرية والأقصر. يتم أيضاً تقديم منح لغوية قصيرة المدة للناجحين في هذه الدورات للسفر إلى فرنسا ( باريس عام 2016 ، تور في 2015 وأفينيون في 2014). 

يمثل حماية التراث المحور الثاني المهم من محاور التعاون في مجال الآثار. عام 2014، عُقد الإجتماع الفرنسي المصري الأول حول تثمين التراث وحماية الممتلكات الثقافية ومكافحة الاتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية. شارك العديد من العناصر الفاعلة في هذا اللقاء لا سيما المهتمون بمجال الآثار وموظفي إدارة إعادة الممتلكات لوزارة الآثار وموظفي الشرطة القضائية المكلفة بمكافحة الاثجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية.

بمبادرة من المعهد الفرنسي بمصر، انضمت وفد الاتحاد الأوروبي إلى التنظيم في مارس 2016 خلال اللقاء الثاني المخصص لتثمين وحماية التراث المصري .

 

شركائنا