ندوة لكلير سوماجلينو، في إطار "اللقاءات الأثرية":"آخر ما توصلت إليه حفريات المرفأ الفرعوني بالعين السخنة في البحر الأحمر" - المعهد الفرنسي للأثار الشرقية

الأحد 19 يناير, 2020 - الأحد 19 يناير, 2020
المنيرة

18:00 - 20:00

في العصور القديمة، كان المصريون يتوجهون عن طريق البر والبحر إلى منطقة المناجم الواقعة في جنوبي سيناء لاستخراج النحاس والفيروز. هذا، بالإضافة إلى بعثات نادرة اقتادتهم إلى الأطراف الجنوبية بالبحر الأحمر، صوب بلاد بنط. وخلال هذه البعثات، مروا بمرافىء عدة كانت بمثابة قواعد لوجيستية حقيقية بالنسبة إلى عملياتهم. وكان مرفأ العين السخنة إحداها وتردد عليه الكثيرون بصورة منضبطة منذ عهد خفرع بالدولة القديمة وحتى نهاية عهد الأسرة الـ18. وقد أتاحت الحفريات بالموقع ليس فقط إدراك وظيفته في الشبكة الفرعونية بالبحر الأحمر، بل أيضًا الإلمام بالطرق التي استعان بها المصريون من أجل تنظيم البعثات خارج وادي النيل (المؤن وتوزيعها، والتوزيع في إطار فرق، إلخ). وفي النهاية، أتاح الموقع تقديم جانب فريد من الحياة اليومية للبعثات وطريقة تكيّف القاطنين بالوادي مع بيئة صحراوية منذ بضعة أشهر.

كلير سوماجلينو، حائزة الأستاذية في التاريخ ومدرسة بكلية الآداب بـ Sorbonne Université. ومنذ عام 2017، تشارك سوماجلينو في إدارة البعثة الأثرية الفرنسية المصرية بالعين السخنة.

نظراً للأعمال الأنشائية سيتم إقامة الندوة بالمعهد الفرنسي للأثار الشرقية 

ينايرفبراير 2020مارس
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  • اليوم

شركائنا