فريق العمل

 

كلمة المستشار

مرحباً بكم
إن الروابط التي تجمع بين فرنسا ومصر عريقة وراسخة. إنها روابط نابضة بالحياة! في كل يوم، يجتاز آلاف المصريين باب أحد المواقع الثلاثة بالمعهد الفرنسي بمصر لتعلّم اللغة الفرنسية واكتشاف ثقافتنا. وفي كل عام، يدعم المعهد الفرنسي بمصر التبادلات الجامعية والعلمية والفنية بين بلدينا من خلال المنح والبعثات المتوجهة إلى فرنسا.
وفي المقابل، يعمل المعهد الفرنسي بمصر على الإسهام في التعريف بمصر بصورة أفضل من خلال دعم مشروعات التعاون التي يتقدم بها أولئك الذين يرغبون في الذهاب إلى لقاء هذا البلد المثير للجذب، أم الدنيا.
لقد تم تصميم هذا الموقع لمساعدتكم على إيجاد المعلومة اللازمة، لتتيح لكم، أنتم أيضًا، المشاركة في تاريخ الصداقة الطويل بين الشعبين الفرنسي والمصري.
إلى لقاء قريب!

محمد بوعبدالله

شركائنا